2003…عندما صفق ال” Old Trafford” للظاهرة رونالدو

27

يوم الأربعاء 23 ابريل 2003 وفي مدينة مانشستر الإنكليزيه بمُباراة مانشستر يونايتد وريال مدريد في لقاء الأياب لدور ربع النهائي لــ دوري آبطال اوروبا .

دخل ريال مدريد الى المُباراة ولديه أفضليه على مانشستر يونايتد، بعد إنتصاره في لقاء الذهاب في السانتياغو برنابيو 3/1 .

وكان الشياطين الحمر مطالبون بالفوز بفارق هدفين على الأقل للتأهل الى الدور نصف النهائي، أي هزيمه أو تعادل أو حتى فوز بفارق هدف واحد لا يكفيه للتأهل لدور نصف النهائي بينما نتيجه 2/0 ستأهله لوجود أفضلية الهدف عن هدفين .

بدأت المُباراة بضغط من مانشستر يونايتد على مرمى ريال مدريد، من أجل تسجيل هدف ببداية المُباراة يُريح أعصابهم بعض الشيئ.
مرت الدقائق العشر سريعاً جداً .. وحصل ما كان يخشاه السير اليكس فريغسون قبل المُباراة .


حين تقدم ريال مدريد عن طريق نجمه البرازيلي رونالدو بعد أن استغل تمريره طويله من غوتي استغل فيها بطئ تحرك ريو فيرديناند وأنفرد بالمرمى وسدد الكره يسار فابيان بارتيز داخل الشباك في الدقيقه الثانيه عشر .


ويتحمل فابيان بارتيز جزء كبيير من الهدف على إعتبار أنه كان يغطي الجهة اليسرى للمرمى بشكل صريح امام رونالدو .
بعد ذلك حاول مانشستر يونايتد التعويض بكافه الوسائل. لكنه أصطدم بحارس عملاق ألا وهو إيكر كاسياس الذي أبطل مفعول جميع هجمات مانشستر يونايتد .
ومع إقتراب الشوط الأول من نهايته توغل اولي غونار سوسلكيار داخل منطقة الجزاء وأنفرد بالحارس إيكر كاسياس .. ومن ثم لعب الكره الى رود فان نيستلروي الغير مراقب وسددها بالمرمى الخالي .


ليتنفس السير اليكس فريغسون والاعبين وجمهور مانشستر يونايتد الصعداء بعد أن عاد الأمل من جديد للفريق .. وأنتهى بعد ذلك الشوط الأول بتعادل الإيجابي 1/1 .
ومع بداية الشوط الثاني .. هاجم مانشستر يونايتد من جديد الى مرمى ريال مدريد .. وواجه هجوم اليونايتد إيكر كاسياس وحده الذي أنقذ مرماه في بداية الشوط من هدفين على الأقل .
ومن كره جميله بين لاعبين ريال مدريد أمام منطقه جزاء مانشستر يونايتد .. تصل الكره الى البرازيلي روبيرتو كارلوس المنفرد والذي لعب الكره من دون انانية الى مواطنه رونالدو أمام المرمى الخالي ليسجل رونالدو ثاني آهداف ريال مدريد .
ليتقدم ريال مدريد 2/1 في الدقيقه 50 .. لم تستمر النتيجه على ماهي عليه كثيراً .
بعد دقيقتين فقط يسجل لاعب ريال مدريد إيفان هلغيرا هدفاً في مرمى فريقه ويهدي مانشستر يونايتد التعادل من جديد 2/2 .
وآبى نجم النجوم رونالدو ألا أن يسجل هاتريك في ملعب الأحلام الأولد ترافورد وكان له ما أراد .. بعد أن سدد كره من 25 يارده تقريباً يسار الحارس فابيان بارتيز في الدقيقه 59 معلناً الهدف الثالث لريال مدريد.


واشترك بدقيقه 63 ديفيد بيكهام بالمُباراة بدلاً عن خوان سبياستيان فيرون العائد لتو من الإصابه .
بعد 4 دقائق فقط سحب المُدير الفني لــ ريال مدريد فيسينتي ديل بوسكي نجمه البرازيلي رونالدو صاحب [ الهاتريك] الذي لاق في خروجه تصفيق حار من 66 الف مُتفرج أغلبهم من جمهور مانشستر يونايتد .


وهذه لافته رائعه من جمهور الأولد ترافورد .. الذي ضرب به الأمثال بعد ذلك .. بعد تلك اللقطه المُعبره والرائعه للغاية .. ورد رونالدو الجميل لجمهور الأولد ترافورد وبادلهم التحيه .
بدقيقة 71 ومن ركلة حره رائعه .. سجل ديفيد بيكهام هدف التعادل لــ مانشستر يونايتد 3/3 من 18 يارده .. أوقفت إيكر كاسياس يتفرج على الكره وهي تضرب بالعارضه وتدخل داخل الشباك .
وقبل نهاية المُباراة بــ 6 دقائق سجل ديفيد بيكهام هدف التقدم لــ مانشستر يونايتد 4/3 .. بعد أن تابع الكره على خط المرمى .
ولم يسعف الوقت مانشستر يونايتد وأنتهت المُباراة بفوز الشياطين الحمر 4/3 لكنه غير كافٍ .. ويتأهل ريال مدريد لدور نصف النهائي بمجموع المُبارتين 6/5.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.