وصلت للنهاية .. تعرف على خسارات Bein sports

1٬871

بدأت ضجة خسارة شبكة قنوات بي أن سبورتس لحقوق الدوري الايطالي للمواسم الثلاثة القادمة بالظهور على كافة المواقع الإخبارية العربية و العالمية.

واعتبر البعض على أن خسارة الدوري الايطالي هي بداية نهاية الشبكة البنفسجية العملاقة بي ان سبورتس، فهل هي كذلك؟

وفقدت بي ان سبورتس حقوق البث  الحصري في منطقة الMENA الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السنوات الأخيرة لبطولات كرة القدم الآتية:

الدوري الالماني، الدوري الهولندي، الدوري الياباني، الدوري الايطالي، الدوري البرازيلي، الدوري الأرجنتيني
الدوري المغربي، كأس المانيا، كأس إيطاليا، كأس هولندا
كأس ملك إسبانيا، كأس السوبر الإسباني، كأس السوبر الألماني،ظكأس السوبر الإيطالي، كأس الإتحاد الآسيوي 
كوبا ليبرتادوريس،دوري أبطال آسيا، التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، كأس أمم آسيا الصين 2023

يذكر ان الشبكة المذكورة أعلاه أعلنت سبب الاستغناء عن هذه البطولات بسبب قلة المشاهدين  لهذه المسابقات في منطقة بثها (MENA)الشرق الاوسط وشمال إفريقيا وغلاء أسعار الحقوق الحصرية.

حيث قررت بعض إدارات الدوريات كالدوري الإيطالي  التحول إلى بيع بث مبارياته لكل دولة على حداها والذي يؤدي إلى غلاء أسعار حقوق .

ويقدر ثمن الدوريات والمسابقات المذكورة أعلاه بأكثر من 1.5مليار دولار في حال تم شراء حقوق البث لكل بطولة لعامين فقط.

أما إذا تحدثنا عن الأسباب الخفية وراء الإستغناء عن هذا القدر من البطولات فهي كثيرة نذكر اهمهما :

أزمة فايروس كورونا:

أدت انتشار  Covid-19  إلى  إيقاف وتأجيل الكثير من البطولات والدوريات وهذا ما اثر سلبا على الإعلانات التي كانت تقدم أثناء المباريات.

الأقمار المجانية والشبكة العنكبوتية:

عزف الناس عن مشاهدة المباريات عن طريق  الإشتراك بسبب غلائها والإنتقال إلى بدائل أخرى كالشرينغ، والأقمار التي يصل بثها الى منطقة  الشرق الاوسط وشمال افريقيا ،والانترنت الذي أصبح متاحا في كل الأماكن وبباقات أرخص بكثير من الإشتراك مع تقديم نفس الخدمة.

الأزمة الخليجية والقرصنة:

أدت الأزمة الخليجية والحصار الذي تم فرضه  على دولة قطر، إلى خسارة أكثر من 3.5 مليون ونصف المليون مشترك.

وكان له أثر سلبي على المشتركين في الشبكة الرياضية  ولاسيما أن القسم الأكبر من المشتركين يقطنون في دول الحصار كالسعودية، البحرين، الامارات بسبب إيقاف معتمدين الشبكة في الدول الخليجية المذكورة أعلاه وإنهاء تراخيص عملهم.

بي أوت كيو

ترك قرصنة، شبكة قنوات بي أوت كيو، أثر واضح على الباقة الرياضية والترفيهة في شبكة قنوات بي أن سبورتس من خلال خسارة شبكة بي أن سبورتس 3.1 مليون مشترك  في العامين التي قدمت فيها شبكة القرصنة بي أوت كيو خدماتها.

وبعملية حسابية  بسيطة قدرت خسارة  الشبكة حوالي ال6 ملايين مشترك بسبب الأزمة الخليجية والقرصنة لعامين فقط  فإن خسارة بي أن سبورت تكون قد بلغت خسارتها مايقارب 500 مليون دولار امريكي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.