كريم بنزيما .. سلاح زيدان بعد رحيل كرستيانو رونالدو

34

منذ 3 أعوامٍ تقريباً، بعد أن حصد ريال مدريد لقبه الثالث عشر في دوري أبطال أوروبا متربعاً على عرش القارة، لم يحظى عشّاق النادي بليلة سعيدة.

في ذات ذلك اليوم، أعلن كريستيانو رونالدو أسطورة ريال مدريد و حامل رايتهِ في جميع الملاحم رحيله عن النادي الملكي، مشكلاً صدمةً لم تكن بالسهلة على أيّ مشجع للنادي و حتى على متابعي الدوري الإسباني بشكلٍ عام!

إن الخوف من خروج رونالدو و التنبؤ بفترةٍ من الجفاف التهديفيّ كان صائباً حينها، فبوقتها كان رونالدو وحده فقط هو هدّاف ريال مدريد.

أما كريم بنزيما، كان يمر بفترة تراجع كبير بالمستوى لهذا لم يحظى بالثقة الكبيرة من جماهير كرة القدم بتعويض ولو جزءٍ صغير من كريستيانو رونالدو .

انفجار كريم بنزيما

لطالما كان كريم بنزيما أحد أهم لاعبين في منظومة ريال مدريد، و حتى مع اختلاف المدربين الذين استلموا مهمة تدريب النادي لم يخسر كريم بنزيما مركزه الأساسي أبداً، و كان جزءاً لا يتجزأ من خطط المدرب بسبب ما يقدمهُ من أدوار تكتيكية و تفكيك التكتلات الدفاعيّة و قدراته الفنية العالية في بناء اللعب و رجوع إلى خلف و تحولهِ من مهاجم رقم 9 إلى مهاجم وهمي 9,5 ، بالإضافة إلى الثنائية التي شكلها مع رونالدو و التي ساعدت بشكل كبير في تألق الأخير .

كريم بنزيما بعد رحيل رونالدو خالف جميع التوقعات، منذ موسم 2018/2019 تحوّل تحوّلاً جذرياً بمستواه على أرض الملعب، حمل المسؤولية و تحمل العواقب، بوجوده الجميع يلعب بشكلٍ أفضل، و بغيابهِ يفقد الفريق شكلهُ و أسلحتهِ، و رغم هذا ما زال يُنكر مجهوده و ما زالت جماهير كرة القدم تقلل من شأنه و من المسؤولية الكبيرة التي يحملها على عاتقه في ريال مدريد.

أرقام كريم بنزيما بعد رحيل كريستيانو رونالدو

بداية مع الموسم الأوّل بعد خروج رونالدو موسم 2018/2019، تراجع ريال مدريد بشكلٍ كبير فاستقالة زين الدين زيدان و تعيين لوبتيغي مدرباً لم ينقذ النادي من السقوط، و كان غياب كريستانو واضحاً للغاية، و لكن كريم بنزيما حمل النادي على أكتافه و انهى هذا الموسم برصيد30 هدف و 11 تمريرة حاسمة ليكون افضل مواسمه التهديفيّة في مسيرتهِ ساهم بحصد أكثر من 50 نقطة للفريق بالدوري الأسباني بسبب أهدافه أو صناعته للأهداف و انهى الموسم بلقبٍ واحد وهو كأس العالم للأندية.

أما موسم 2019/2020 مع زيادة ثقة كريم و إجتهاده في أرض الملعب كان أيضاً من أفضل مواسم كريم في مسيرته و إنهاه ب27 هدف و 11 تمريرة حاسمة، و كان دوره كبير جداً بتتويج النادي بلقب الدوري الإسباني .

أما موسم الحالي 2020/2021 ، فقد اصبح كريم و بعمر 33 أحد أفضل اللاعبين في العالم ، و حتى الآن سجل 21 هدف و 5 تمريرات حاسمة ، رغم إصابته لعدة أسابيع.

و يمر حالياً ريال مدريد بفترة سيئة تشبه سابقها و يعتمد كلياً على تألق كريم بنزيما و كروس و مودريتش و كورتوا و يحتلّ حالياً المركز الثاني بعد اتلتيكو المتصدر و بفارق 6 نقاط.

لا يقتصر دور كريم بنزيما على تسجيل و صناعة ، فدوره على أرض الملعب و تحركاته و خلق المساحات و فك الضغط و التكتلات الدفاعية و بناء اللعب لا تقل أبداً عن دوره التهديفي، و في آخر ثلاث مواسم التي قدّم فيها نسخة ناضجة جداً و نسخة من المهاجم المتكامل في الكرة الحديثة .

إن مقارنته مع كريستانو رونالدو بالطبع ليس منطقية أبداً و برغم تفوق كريم بنزيما على رونالدو بعدد الأهداف و الصناعة و لكن لا ننسى أن البرتغالي لديه عدد دقائق أقل من بنزيما.

و لكن مجرد اقتراب كريم من مستوى رونالدو فهذا يعني أن هناك تحولاّ كبيراً قد حصل في شخصية و مستوى كريم بنزيما الذي يُصنف الآن من أفضل اللاعبين في العالم و من اكثرهم تأثيراً على نتائج و مستوى فريقه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.