“على غير العادة”أسباب تجعل أتلتيكو أقوى أمام ريال مدريد!

44

لطالما أثبت ريال مدريد تفوقه على جاره وعدوه اللدود اتليتكو مدريد في كثير من المناسبات، ولايمكن ان ننسى نهائيات دوري الابطال تلك التي اكد فيها الميرنغي علو كعبه على كتيبة سيميوني.

وفي ظل التنافس الشديد على الصدارة بين اتليتكو مدريد المتصدر ب 58 نقطة، ويليه كلاً من برشلونة وريال مدريد ب 53 نقطة بعد تعادل الأخير مع ريال سوسيداد هذا ما يجعل هذا اللقاء ليس كباقي الديربيات.

ونستعرض فيما يلي مجموعة من الظروف الخاصة التي تجعل اتليتكو مدريد مرشحاً للفوز على حساب ريال مدريد حسب ماورد على موقع “غول” العالمي:

أهم تلك الظروف هو دخول أتلتيكو مدريد للمواجهة وهو في الصدارة على غير العادة، بل أن الفريق يملك عدة أسباب تجعله متفوقًا في تلك المباراة بحسب ما سردت صحيفة “الماركا.

وعادت للروخي بلانكوس ثقته في نفسه بعد آخر مواجهتين بالدوري الإسباني، وقد فقد الفريق أمام ليفانتي بعض الثقة في النفس بعدما وجد نفسه قد حصل على نقطة وحيدة من أصل ست نقاط.

وفشل في بوخاريست أمام تشيلسي في التصويب على المرمى ولو لمرة واحدة، ولم تكن هناك أي فرص حقيقية.

وعاد الفريق للمسار الصحيح ليلة الأحد بالفوز بثنائية على فياريال حتى لو كان الهدف الأول فيها عكسيًا، بالحصول على الثلاث نقاط من جديد.

واظهر اتلتيكو مدريد للجميع لماذا هو الفريق الأفضل دفاعيًا هذا الموسم في الدوري الإسباني بعدما خرج بشباك نظيفة ضد فياريال.

ونجح جواو فيليكس في تقديم واحد من أفضل مستوياته من جديد رفقة أتلتيكو مدريد بعد عدة أسابيع معقدة في لقاء فياريال.

وغاب سابقاً بسبب فيروس كورونا وعودته المتواضعة بتسجيله هدفًا واحدًا في ست لقاءات كان له الكثير من الأثار السلبية على الفريق.

كما عاد كلا من كيران تريبير بعد ان انتهت فترة العقوبة التي كان قد حصل عليها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم وأصبح جاهزًا للعودة من جديد وعودة كاراسكو بعد فترة طويلة من الاصابات.

يشار الى ان ريال مدريد أذاق اتليتكو مدريد خسارته الأولى في الدوري في مرحلة الذهاب بعد سلسلة انتصارات رائعة وسيكون اللقاء بمثابه ثار يبحث فيه رجال سيميوني عن رد الاعتبار أمام الجار اللدود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.