شيخ كويتي يتمكن من إلغاء هدف في كأس العالم !!

152

كثيراً ما تشهد بطولات كأس العالم لقطات غريبة وطريفة لا تمحى من الذاكرة الكروية لعل أبرزها ما حدث في مونديال إسبانيا لعام 1982 في اللقاء الذي جمع المنتخبين الفرنسي والكويتي

دخل المنتخب الكويتي التاريخ بوصوله لبطولة كأس العالم عام 1982 حيث أصبح أول منتخب عربي من قارة آسيا يصل إلى المونديال إلا أنه ولسوء الحظ وقع في مجموعة صعبة ضمت فرنسا وانكلترا وتشيكسلوفاكيا لكن لم يخطر ببال الكويتيين أن مشاركتهم هذه ستترك حدثاً طريفاً سيبقى في الذاكرة إلى الأبد

وفي تاريخ الحادي والعشرين من شهر حزيران يوليو من عام 1982 وعلى استاد خوسيه زوريلا في مدينة بلد الوليد تقابل المنتخبين الفرنسي والكويتي وفرض المنطق نفسه بتقدم فرنسا بثلاثة أهداف مقابل هدف

لكن وأثناء سير المباراة انطلقت صافرة من المدرجات ليتوقف لاعبو المنتخب الكويتي عن اللعب ظناً بأنها صافرة من الحكم
لكن المنتخب الفرنسي واصل اللعب حتى وصل آلان جيريس إلى المرمى الكويتي محرزاً هدفاً رابعاً للمنتخب الفرنسي

احتج لاعبوا المنتخب الكويتي مطالبين الحكم السوفييتي ميروسلاف ستويا بإلغاء الهدف وأقسموا بأنهم خدعوا بتلك الصافرة واعتقدوا بأنها صافرة الحكم وهذا مادفعهم للتوقف عن اللعب لكن دون جدوى

هذا ما أثار غضب الشيخ الراحل فهد الأحمد الصباح رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية وقتها لينزل إلى أرض الملعب ويوبخ الحكم ميروسلاف ستويا لاحتسابه ذلك الهدف قائلاً بأن الهدف غير شرعي كون لاعبي بلاده قد خدعوا بصافرة تشبه صافرة الحكم وطالبه بإلغاء الهدف أو أنه سيطلب من لاعبي منتخب بلاده الانسحاب من المباراة !!

وتحت الضغط والتوتر الشديدين اللذان أثارهما نزول الشيخ فهد رضخ الحكم لمطلبه وقرر إلغاء الهدف في واقعة طريفة وفريدة من نوعها تمثلت بأن يتمكن شخص من على المدرجات بتغيير مجريات المباراة وتغيير قرارات الحكام !

الجدير بالذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم غضب بشدة إزاء هذا التصرف وقرر احتساب الهدف رسمياً كما صبت الفيفا غضبها على الحكم السوفييتي ميروسلاف ستويا وقامت بإقصائه من المونديال إضافة لتغريم الشيخ فهد مبلغاً وقدره 12000 دولاراً أمريكياً على تصرفه هذا رغم أن الشيخ أكد أنه لم يطلب من لاعبيه الانسحاب ابدا ولم يهدد الحكم بذلك إنما أراد فقط شرح ما جرى للحكم ولماذا توقف لاعبو منتخب الكويت عن اللعب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.