رحلة مجانية ..كانت الأخيرة…

52

في تاريخ 22 فبراير من عام 1970 تسلل المراهق الاسترالي ( كيث سابسفورد ) إلى مدرج مطار سيدني و اختبئ داخل مقصورة عجلات إحدى الطائرات المتجهة إلى اليابان أملاً في الحصول على رحلة مجانية إلى هناك .

المراهق كان واثقاً من أنه سيتجنب مخاطر الطيران على إرتفاعات عالية من خلال البقاء داخل المقصورة، و لم يدرك بأنها ستُفتح بعد فترة وجيزة من الإقلاع لإدخال العجلات، فسقط من إرتفاع 60 متراً و ارتطم بالأرض و قتل على الفور، و كانت تلك اللحظات بالضبط التي أدرك خلالها سابسفورد أنه اتخذ اسوأ قرار في الحياة .

بمحض الصدفة كان المصور (جون جيلبين ) في نفس المكان و الوقت ذلك اليوم، فكان يلتقط الصور للطائرات التي تقلع و تهبط أملاً في الحصول على صورة مثيرة للاهتمام تساعده في عمله، و لم يكن يعلم وقتها أنه سيلتقط واحدة من أغرب الصور المفجعة في التاريخ .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.