خمس أغاني حملت إيحاءات جنسيّة رغم إنكار أصحابها لهذه الإيحاءات

377

إن اغلب الأغاني العربية، غنيت للحبّ و الشوق و لوعته بين العشاق، و بسبب حميميّة الكلمات التي غُنيّت بها هذه الأغاني كان و لا بد أن يتم تفسيرها كإيحاءات جنسيّة بشكلٍ خاطىء، أو ربما كانت حقاً إيحاءات جنسيّة موضوعة بشكل مقصود من الكاتب.

وسنتعرض لكم أبرز الأغاني التي حملت إيحاءات جنسيّة رغم إنكار من غناها لهذه الإيحاءات:

صباح فخري

نبدأ مع عملاق الأغنية العربية، صباح فخري، من يعتبر مدرسةٌ كبيرة مُلْهِمة ومُضيئة و تأثيره الفنّي لا يقتصر على سوريا بل يشمل العالم العربيّ.

في أغنيته “على العقيق” بمقطعها الشهير:
شفته مرة بداره … حلّ ازراره
و لما لاحت أنواره … بتحيي القلوب

و هنا ترك لنا صباح فخري كلمة أنواره لنضع مكانها ما يناسب السياق ، فماذا يلوح بعد حلّ أزرار القميص أو الفستان ؟

سيد مكاوي

سيد مكاوي، و هو عملاق من عمالقة الطرب في مصر، كان قد حصلت بينه و بين أحدهم مشكلة فما كان على سيد مكاوي إلّا أن يرد عليه بأغنية طربية على دقات العود، وِصفت بأنها أكثر الأغانية إباحية في تاريخ الفن العربي و رغم ذلك فقد لاقت ترويجاً كبيراً تلك الأيام.

و عاد انتشارها بين الجيل الجديد بعد إطلاق منصة اليوتيوب و تسريبها من قبل أحدهم، و يقول الأغنية في مطلعها:
يا كسّمك، يا كسّمك، يا كسّمك ..
دا العرصِ أبوك و العلقة أمك ..

صباح


الشحروة صباح، سيدة الطرب في أغنيتها يانا يانا، حيث حملت إيحاءات جنسية ببعض المقاطع منها هذا المقطع:

لو تشرق او تغرب، مهما بتبعد راح تقرّب
راح تجرب ناري ديه، يا جميل تصعب عليا

نار تخلي التلج يغلي، راح تصرخ منها قبلي
واللي هينجيك عنيا، يا جميل تصعب عليّا

فيروز


من منا لايبدأ صباحه بصوتها الشجي، رفيقة صباحاتنا فيروز في أغنيتها فايق يا هوى بمقطعها المشهور:

ذاكر لمّا راحوا أهالينا مشوار، تركونا و راحوا و قالوا ولاد صغار.

حيث فسر العديد من روّاد السوشيال ميديا أن هناك شيء خارج عن المألوف قد دار بين العاشقين بعد ذهاب أهاليهم معتقدين أنهم ما زالوا صغار ولايفقهون بالحب شيئاً.

الست أم كلثوم


كانت الست أم كلثوم بأغنيتها الشهيرة “هذه ليلتي” حيث اعتبر روّاد السوشيال ميديا أنها تحتوي على إيحاءات جنسية بأسلوب أدبي رائع لم يجرح السامعين و خاصة بالمقطع الشهير الآتي :
“و ليكن ليلنا، ليلنا، طويلا، فكثير اللقاء كان قليلا
سوف تلهو بنا الحياة و تسخر فتعال ، تعال أحبك الآن أكثر”
و بجملة : “هذه ليلتلي، ليلتي، فقِف يا زماني!”

ما رأيكم، و هل هناك أغنيات تعرفونها حملت إيحاءات جنسية؟ اكتبوا لنا في التعليقات!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.