“بعد عشر دقائق فقط” تعرّف على أسرع إقالة لمدرب كرة قدم في التاريخ

218

قد يعتقد البعض بأن أسرع حالة إقالة مدرب حدثت بعد أسبوع مثلاً، أو حتى يومين بسبب خلاف مع إدارة النادي أو أي شيء آخر، ولكن ماذا لو كانت الإجابة هي عشر دقائق فقط؟

تعرض نادي “توركاوي يونايتد الإنكليزي” عام 2007 لأزمةٍ إقتصادية و رياضيّة، وكانَ بِلا مُدرب، حيث نشط النادي في الدرجة الثانية في انجلترا، ووضع رئيس النادي، النادي و منشآته في قائمة البيع.

وكان لا بد من تعيين مدرب يقوم تسيير أمور الفريق، حتى يتم بيع النادي، وحقاً، اتصل رئيس النادي بالمدرب “ليروي روسينيور” و عرض عليه مهمة تدريب نادي توركاوي.

و شرح لهُ الأزمة الإقتصادية و الرياضيّة التي يمرُ بها النادي، و كان قد وافق ليروي على هذه المهمة بالفعل! بعد عدة أيام، ذهب ليروي لتوقيع العقد، و بالفعل كان قد وقع و توجه مباشرةً إلى المؤتمر الصحفي الأوّل له من أجل تقديمه إلى وسائل الإعلام.

وقبل المؤتمر حدثت المفاجأة، حيث تقلى مكالمة صادمة للغاية، كان محتواها أنه قد اسِتُغنيَ عن خدماتهِ بعد عشر دقائق من توقيع العقد!

و توضح لاحقاً أن عملية توقيع ليروي للعقد قد تزامنت مع عملية بيع النادي، اي كانتا في ذات التوقيت، و أن الإدارة الجديدة كان قد أصدرت الأمر بأقالة ليوري روسينيور بسبب اتفاقها المُسبق مع المدرب بول باكل لتدريب الفريق.

ويحمل ليوري روسينيور الجنسية الانجليزية، من ذوي البشرة السمراء، ولاعب كرة قدم محترف لعب في العديد من الفرق كان أبرزها فولهام و ويست هام .

و لعب للمنتخب الأنكليزي دون 16 عام و دون 21 عام، ليختار لاحقاً تمثيل منتخب سيراليون.ويذكر أن “ليروي روسينيور” حصل منذ ثلاث أعوام على وسام الإمبراطورية البريطانيّة تقديراً لجهوده في مكافحة العنصرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.