الأيام الأخيرة لمارادونا كانت كابوساً والنهاية مأساوية..

95

تفاصيل مأساوية في أيام مارادونا الأخيرة

عانى مارادونا قبل وفاته من أعراض نفسية سيئة، خلال أيامه الأخيرة، قبل وفاته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ونقلت تقارير صحفية عالمية تفاصيل وصفتها بـ”المأساوية” للأيام الأخيرة في حياة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني.

ونشرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، تفاصيل جيدة من سجلات التحقيقات الجارية حول سبب وفاة مارادونا، وإذا ما كانت ناتجة عن إهمال طبي من عدمها .

وقالت الصحيفة نقلاً عن غريسيلدا موريل، الاختصاصية النفسية والتربوية المسؤولة عن ابن مارادونا ذي الثماني سنوات، أن من كان موجود معه كانوا يمنحونه أقراص مهدئة ومنومة في العصير الخاص به، حتى لا يحدث ضجيجا في المساء، وهو ما تسبب في أضرار نفسية بالغة على الطفل.

وأدلت موريل شهادتها أمام الإدعاء العام الأرجنتيني وقالت، علاقة الأسطورة الأرجنتينية مع الكحوليات، كانت “معقدة” للغاية، فهو كان يتناولها بكثافة خلال الأشهر الأخيرة التي سبقت وفاته.

وأشارت إلى أنها لاحظت مارادونا يقف في ركن إحدى الغرف يتحدث في الهاتف، على الرغم من أنه لم يكن ممسكا بأي هاتف في يده، وهو ما يظهر أن صحته العقلية لم تكن على ما يرام، بحسب قولها.

وأكملت قائلة “في أحد الأيام، فوجئ الطفل بوالده غاضبا بسبب وجود مشكلة في حمام الطابق العلوي وتوجه للاستحمام باستخدام خرطوم مياه”

.واستمرت بقولها “كما انتابته كذلك نوبة غضب وهياج وطرد إحدى الممرضات المسؤولة عنه، بعدما اتهمها بسرقته”.

وتوفي مارادونا، بطل العالم لكرة القدم 1986 مع المنتخب الأرجنتيني، في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عن عمر يناهز الستين وتم دفنه في مقبرة بالقرب من بوينس آيرس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.